المقالة السادسة: مقترح لاطار عمل الاستراتيجية الأمة المسلمة

جمادى الأخر 1432 أول يونيو 2011

وقد استنبط الكاتب مرجعيات من القرأن الكريم ما يدعم الأخذ بعلم التخطيط الاستراتيجي الحديث كالتالى:-

  1. قوله تعالى: “كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ورسوله”. وقد تدبر الكاتب معنى خفيا فى تلك الاية العظيمة الا وهو أن أول أعمال الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر تبدأ بكينونة “شخصية “الأمة والانتماء اليها وضرورة التمسك بوحدتها لتبقى “أمة” واحدة كأول مؤهلات الأمر بالمعروف وفيها اخبار بأن اعلموا أنكم “أمة” واعملوا كأنكم “أمة” واحدة تشمل كل من أمن بالله ورسوله بنص الاية لا انقسام لها ولاصراع فيها فان كنتم كذلك فسيؤتى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ثماره فى حل كل مشاكل الأمة.  وعلاقة ذلك بالتخطيط الاستراتيجي هو أن أول خطوة فى عملية التخطيط الاستراتيجيى هو تعريف “شخصية الأمة” التى ستخطط لها الاستراتيجية وتعريف مكوانتها وخصائص وقوتها. وواقع اليوم ليس فيه تعريف واضح لشخصية ومكونات الأمة المسلمة رغم أنها تشكل أكثر من ربع سكان الأرض وتعيش فى قارات العالم الست.
  2. قوله تعالى: “انا مكنا له فى الأرض وأتيناه من كل شئ سببا فاتبع سببا” عن قصة ذى القرنين وكيف أنه أتبع الأسباب لتنفيذ دور ومسؤلية الحاكم فى قيادة واصلاح الأمة فى أمة عالمية غربت فيها الشمس وطلعت كما فى سورة الكهف فحدد دور قيادة الأمم عندما قام بالتالى:-
  • اقام العدل بارساء مبدأ الثواب والعقاب واتباع أسباب التنفيذ فتستقيم الدولة
  • اتخذ الأسباب كسن قوانين وانشاء أليات التنفيذ واعداد الخطط فتنتظم الدولة
  • اقام الأمن كحماية الضعفاء من الأشقياء فتأمن الشعوب
  • علم من لايكادون يفقهون قولا كيفية بناء الردم فتتطور الشعوب وتعتمد على أنفسها

وهذا نموذج للقيادة فى القرأن يشرح دور ومسؤلية الحكام فى قيادة وادارة الأمم فى حل مشاكلها وقيادتها نحو استقامة الدولة وانتظام أعمالها وأمن وتطوير الأمة لتعتمد على نفسها وهذا بالضبط ماتحتاجه الأمة المسلمة اليوم وهذا بالضبط ما يحدد مسؤلية رؤساء وملوك الأمة فى قيادتها اليوم.

وعلاقة ذلك بعلم التخطيط الاستراتيجى أن المؤسسات أو الدول أو الأمم لاتقدر على حل مشاكلها بدون قيادة تتمسك وتلتزم بنفس تلك القيم من اتخاذ الاسباب واقامة العدل وتحقيق الأمن وتطوير الشعوب.

  1. قوله تعالى: واعدوا لهم ماستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وأخرين من دونهم لاتعلمونهم الله يعلمهم” وهذه الأية العظيمة من كلام الله تعد مرجعا فى علم التخطيط الاستراتيجيى العسكرى والمدنى اذ ترشد الأمة المسلمة الى الاعداد وهو التخطيط والتجهيز بأقصى ماتستطيع من موارد وطاقات (ماستطعتم من قوة)  لتشكيل كل أدوات القوة ثم حدد لذلك هدفا مطلوبا تحقيقه وهو ليس الهجوم على العدو وانما احلال السلام الذى سيتأتى من مجرد تحقيق رهبة العدو من قوة وسلاح المسلمين فان خافوا من قوتنا لم يجرؤا على الاعتداء علينا  بل سيحافظون على سلامنا واحترامنا مادامت الرهبة من قوة الردع المسلمة قائمة.  واذا لم يعد المسلمون تلك القوة ويحققوا تلك الرهبة أصبحوا هدفا هينا لعدو متربص بهم اليوم الى يوم القيامة.

 أولا: منهجية العمل التنفيذية للحلول الاستراتيجية لمشكلات الأمة المسلمة

 اعلان قادة الأمة عن شخصية الأمة المسلمة وتحديد مكوناتها من جميع الدول والشعوب المسلمة والأقليات المسلمة وتحديد التحديات الاستراتيجية للأمة ووضع أهداف لحماية واستقلال وتطوير الأمة

  1. اعلان القيادات العليا للأمة مجتمعة من رؤساء وملوك الدول المسلمة ورؤساء الأقليات الاسلامية فى العالم بتشكيل قيادة جماعية للأمة المسلمة تعمل على ادارة الأمة المسلمة وحمايتها وتحقيق أهداف استراتيجية ومتابعة تنفيذها وتجديدها بانتظام وكلما جد جديد فى العالم الخارجى أو فى داخل الأمة المسلمة
  2. تشكيل لجنة خبراء استراتيجيين وحكماء وعلماء تنمية وعلماء فقه لصياغة استراتيجية للأمة المسلمة تقوم بالأتى:
  • تعرف شخصية الأمة المسلمة وصفة مكوناتها وكياناتها ومرجعايتها وخصائصها ومواردها
  • توصف التحديات الاستراتيجية التنموية والسياسية والعسكرية التى تواجه الأمة المسلمة اليوم وتحدد أعداء الأمة من صهيونية ومن يظاهرهم ومن هم المحايدين الذين يجب تحويلهم لحلفاء
  • وضع رؤية للأمة على بعد 5 و 10 و 20 سنة
  • صياغة قيم الأمة المسلمة
  • وضع أهدافا وبرامج عمل تنفيذية تنموية و سياسية و عسكرية على المدى القريب والبعيد
  1. تشكيل مؤسسات تنفيذية بين رؤساء الدول والأقليات المسلمة لتنفيذ السياسات التكاملية التنموية
  2. تشكيل مؤسسات تنفيذية لرؤساء الدول المسلمة لتنفيذ استراتيجيات التكامل السياسى والعسكرى
  3. تشكيل كيانات مؤسسية لادارة وتنفيذ برامج الاستراتيجية لادارة وتوجيه وتكامل موارد وطاقات الأمة
  4. تشكيل مؤسسات تنفيذية وشعبية لتعبئة الشعوب والجماعات والدول المسلمة فى مشارق الأرض ومغاربها على نهج استراتيجيى متكامل يتحقق من خلاله مظاهر تكامل القوة الاقتصادية والعلمية وبالتوازى مع كل ذلك المنعة العسكرية ووضع اليات عملية لنبذ الفرقة فورا
  5. وضع معايير لقياس الأداء المؤسسى لادارة استراتيجية الأمة ومتابعة قياس دورى لمعدلات الانجاز

 ثانيا: الاستراتيجيات التنفيذية للعمل الاسلامى

 استراتيجية استعادة الهوية الإسلامية السياسية

  • رفع راية الإسلام كأصل على ماعداه من فروع او مذاهب او قوميات أو السياسات أوالتحالفات
  • التزام كل دولة لدورها فى تنفيذ الاستراتيجية العالمية للأمة المسلمة
  • عدم التدخل فى الشئون الداخلية الدينية والفقهية والمذهبية لكل دولة
  1. استراتيجية التوفيق و الاخوة والأمن والسلام  بين دول السنة والشيعة والأكراد
  2. استراتيجية الدفاع الإسلامي الدولى
  3. استراتيجية تحرير الشعوب الإسلامية
  4. استراتيجية نشر الإسلام فى الخارج والتحالف الدعوى
  5. استراتيجية بناء القوة الاقتصادية والعلمية والتجارية الإسلامية
  6. استراتيجية بناء إعلام اسلامى عالمي للدعوة للإسلام السمح

ثالثا: الرؤيـة المستقبلية الأمة المسلمة على 2020

  1. الأمة المسلمة لها شخصية عالمية معترف بها من أبنائها وأعدائها تحمى كل من ينتمى الى الاسلام من دول وأقليات وافراد يشهدون الشهادتين ودون التفريق بين أهل مذهب ومذهب
  2. الأمة المسلمة لها مجلس قيادة من رؤساء وملوك الدول المسلمة ورؤساء الاقليات يجتمع مرتين فى السنة وكلما تجددت ظروف عسكرية أو سياسية تهدد أى طرف من أطراف الأمة
  3. الأمة المسلمة لها كيانات مؤسسية تخطط وتجمع قوى وطاقات الأمة لتحقيق قوة تنافسية للأمة
  4. الأمة المسلمة أصبح لها قوة عسكرية يحسب حسابها ولها استراتيجية عسكرية
  5. الأمة المسلمة توالى بعضها بعضا وتحررت من الانقياد لأى قوى عالمية
  6. الأمة المسلمة تشارك فى سوق إسلامية تقود النمو فى اقتصاديات العالم
  7. الأمة المسلمة تقود العالم فى تكنولوجيا عسكرية ومعلوماتية وصناعية
  8. الأمة المسلمة تقود فى صناعة الاعلام الدولى وتدعو للاسلام السمح
  9. الفرد المسلم فى كل العالم أفاق من غفوته الطويلة ونفذ الأتى:-
  • فهم دوره فى الحياه واتخد الأسباب لاعمار الارض بالتوازى مع الفرائض االتعبدية
  • استرجع التحلى بالاخلاق الاسلامية السامية وتركوا الخلافات بينهم على الشكليات والبحث عن الفتاوى فى كل صغيرة
  • ترك تضييع الوقت فى الفضائيات وأنتبهوا لما غفلوا عنه سنينا من مكر  وغدر يحاط بهم فى الظلام من أعدائهم الصهيونيين واليهود المسيحيين ليقتلوهم ويشردوهم كما هو حادث فى فلسطين والعراق وافغانستان وباكستان وليبيا وكما يراد بهم فى السودان وسوريا وايران والبقية لن تأتى ان شاء الله.
  • بحث شباب المسلمين فى العلوم وفتحوا الكتب ومصادر المعارف ليتسلحوا بالعلم والجدية فى مواجهة أعدائهم وفى القيام بدورهم فى الحياه
  • نذر كل واحد منهم نفسه أن يكون نصيرا لدين الله وأن يكون حربا على أعداء الإسلام بعلم يكتسبه لينفع به الناس أو ليغلب به علما صنعه أعداء الاسلام

 رابعا: دور الأمة المسلمة فى المجتمع الانساني

أن انتماء الأمة المسلمة الى هوية الاخوة الانسانية التى تجمعهم بغير المسلمين من بنى أدم قد شرعت فى الاسلام حسب ماجاء فى القرأن الكريم من العديد من الأيات التى تؤكد هذا الانتماء ومسؤلياته:-

  1. “يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله أتقاكم”. تؤكد هذه الأية مسؤلية المسلمين فى تبادل المعارف مع غير المسلمين وعدم التعالى عليهم لأن مقام الأكرمية عند الله مناطه التقوى وتلك علمها عند الله وحده
  2. “وما أرسلناك الا رحمة للعالمين”. تؤكد هذه الأية مسؤلية ابراز رحمة دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أتت به من رسائل رحمة وهدى لمن أسلم ومن لم يسلم ايضا
  3. “لا اكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى”. تؤكد الاية عدم الكراهة فى الدين وبالتالى تنفى حدوث التخاصم والبغى بين الناس بزعم الدين
  4. “لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتوكم فى الدين ولم يخرجوكم من أرضكم أن تبروهم وتقسطوا اليهم”. لم تحدد هذه الاية أعداء المسلمين فقط بل حددت أيضا أصدقاء المسلمين المحتملين والذين يجب على المسلمين تحييدهم والتعاون معهم بل وجلبهم فى صف الدفاع عن المسلمين وهم كل غير المسلمين الذين لا يخرجون المسلمين من أرضهم ولا يقاتلونهم بسبب الدين

خامسا: مهمة المسلمين فى العالم

 نعبد الله فى أرضه ونعمرها بالخير والزرع والعمل الصالح والعدل ولا نعبد غيره من طاغوت أو جبار فى الارض ولا نشرك بالله شيئا ونبتغى رضاه فى الدنيا والأجر والخلود فى الآخرة

  1. نعرف الناس بالاسلام بالموعظة الحسنة ونبر ونود الذين لايعادون الاسلام
  2. ندعو غير المسلمين الى العيش مع المسلمين فى سلام فى ظل الاخوة الانسانية
  3. ندافع عن الاسلام وعن المسلمين المستضعفين فى العالم
  4. نكشف أكاذيب الصاينة وتيار اليهود المسيحيين إعلاميا ضد الاسلام والمسلمين
  5. نشارك بدور قيادى فى حل مشاكل الإنسانية من فقر وجوع ومرض وبيئة وحروب
  6. نشارك بدور قيادى فى نشر العدل والأمن والسلام فى العالم

سادسا: قيم الأمة المسلمة دولا وشعوبا وأفرادا فى تحقيق مهامهم وأهدافهم

  1. نعبد الله الذى خلق السماوات والأرض ولا نشرك به شيئا لا ملكا ولا نبيا ولا بشرا
  2. نؤمن بيوم الحساب والجنة والنار ونؤمن بالملائكة ونؤمن بجميع كتب الله التى أنزلها على رسله ونؤمن بجميع أنبياء الله أدم ونوحا وإبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب وسليمان ودواود والياس ويونس وهارون وموسى وغيرهم من أنبياء الله
  3. نحترم حق الناس فى اعتناق الأديان المخالفة لنا سماوية أو غير سماوية
  4. نحرم دم ومال وعرض الإنسان مسلما أو غير مسلما والاعتقاد بأن جميع الشعوب إخوانا فى بنوة أدم وحواء ولا عنصرية للمسلم على غير المسلم وننبذ العنف مطلقا
  5. نحترم المواثيق والمعاهدات مع المسلمين وغير المسلمين
  6. نقاتل من يقاتلنا ويظاهر علينا ونقاتل دفاعا عن أرواحنا وشرفنا وأرضنا ولا نعتدي إذا كف المعتدى عن قتالنا – وفى الحروب لا نقتل طفلا ولا شيخا وامرأة ولا نهدم بيتا ولا نقلع زرعا ولا نفسد أرضا
  7. نتخلق بأخلاق الإسلام: الوفاء بالعقود والعهود والصدق والأمانة ولا ربا ولا زنى ولا سرقة ولا قتل ولا تكبر على فقير او ضعيف ونتأزر بعضنا ببعض حتى يقوى ضعيفنا ويشتد صغيرنا ونكرم كبيرنا ونرحم صغيرنا ولا غيبة ولا نميمة ولا نشهد زورا ولا نكتم شهادة ولا نقول الا حقا وصدقا ولا نتنابذ بالألقاب ولايسخر قوم من قوم ولا نساء من نساء ولانظن سؤا بأحد ولا نصدق سؤا فى أحد الا اذا أتوا ببرهان ولا نرمى امرأة بزنى الا بأربعة شهداء ولا نرفع صوتا فى مجلس ولا نتنادى من وراء الحجرات ولا نتفاخر على بعضنا البعض ونزور مريضنا ونزكى أموالنا على فقيرنا ونكرم جارنا ولا نقطع أرحامنا وان كانوا من غير الملة ونتراحم ونتواصل ولا نأكل أموالنا بيننا بالباطل ولا نرشى ولا نرتشى ويتزوج رجالنا من أهل الكتاب ونسالم غير المسلمين ونتبادل معهم المعارف والخبرات والعلوم والمنافع والتجارة ونتحالف معهم مالم يعتدوا علينا أو يظاهروا علينا

سابعا: سياسات الأفراد والجماعات والدول والعلماء والشعوب والقادة المسلمين

  1. تسمية أعداء الإسلام من الصهاينة ومن يظاهرهم
  • قاتلوا الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا
  • الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ماعتدى عليكم
    • الحرب معلنة على الإسلام ولم يعلن المسلمون بعد الحرب على أعدائهم
  1. الانفكاك من المواثيق والتحالف مع اعداء الاسلام اسرائيل وأمريكا:

على الدول التى لها ميثاق مع العدو الصهيونى وحليفه الأمريكى وحلف الناتو أن تراجع تلك المواثيق لتتضمن المطالبة الجدية بوقف الاعتداءات اليومية على الشعوب المسلمة فى كل دول العالم بدأ من أفغانستان مرروا بالعراق وفلسطين وانتهاء بليبيا وأن تعاد صياغة المواثيق الحالية لتشمل حماية المسلمين العزل وضمان حقهم فى الحياه الطبيعية أو الانفكاك من هذه المواثيق فى أقرب فرصة

  1. استرجاع الهوية الاسلامية وتقديمها على ماسواها
  • اذا علم ان كل الحروب التى تشن على الدول الاسلامية هى حروب دينية وامتداد للحروب الصليبية ” ولا يزالون يقاتلوكم حتى يردوكم عن دينكم ان استطاعوا” سورة ال عمران. فيجب على كل مسلم وكل قائد دولة تقديم الهوية الإسلامية السياسية على اية هوية اخرى كانت سياسية او حزبية أو قومية أو عرقية أو وطنية أو جغرافية
  • على جميع العلماء والمفكرين والقادة والكتاب والمثقفين أن يدعوا الناس الى التمسك بالهوية الإسلامية كهوية عبادة دينية تربط الأمة المسلمة بتحالف سياسى واقتصادى وعسكرى ومصير واحد وعدو واحد وهوية انجازات دنيوية وهوية هدف طموح وسلوك متحضر فى الحياه وهوية عمل فردى وعمل جماعى وهوية تحصيل علم وبحث ودراسة وهوية رؤية وتحليل لاحداث العالم وتحديد دورنا المؤثمر والرائد فيه
  1. مواجهة الموساد وال سى اى ايه فى حربهما على الاسلام والمسلمين
  • الدعوة الى التنبيه على الشباب المسلم من تدليس الموساد والسى اى ايه الذين يجندون بعضهم دون أن يظهروا هويتهم  للقيام بعمليات انتحارية فى اماكن كثيرة من العالم بدعوى الجهاد وشبابنا لا يعرف حقيقة من يجنده ولا لمصلحة من يقتل نفسه ويقتل الابرياء ويظن أنه فى جهاد
  • وقف قبول الصاق تهم الاعمال التخريبية بالمسلمين لان 99% من أعمال التخريب فى العالم تنفذها المخابرات الاسرائيلية والامريكية ولايجب أن نقبل تهمة على مسلم الا بالدليل القاطع والا باشراك قضاة تحقيق مسلمين فى التحقيق مع منفذيه للوصول لمن شغله وموله اذا كان من عملاء الموساد وال سى أى ايه
  • وقف ذكر كلمة ارهاب وجماعات ارهابية لانها لا تلصق الا بالاسلام وذلك لنفس الاسباب المذكورة بعاليه
  1. تكثيف الدعوة الاسلامية للعالم
  • ترجمة للقران والإعجاز العلمى للقران للغات الاوروبية واللاتينية ونشرها على الانترنيت
  • المشاركة فى منتديات ومواقع الانترنيت للتعريف الصحيح للاسلام ولكشف اكاذيب أعداء الاسلام
  • المشاركة المخططة فى الاعلام الدولى للتعريف الصحيح للاسلام ولكشف اكاذيب وجرائم العدو

 تشجيع الاستثمار فى الدول الاسلامية

  • يجب أن يضع المستثمر المسلم وصناديق الاستثمار الاسلامية هذه الاهداف فى استراتيجيات عملها ما دامت تنتمى الى الأمة المسلمة
  • الاستثمار فى صناعة المعلومات وهندسة الفضاء والمعرفة والصناعات العسكرية وفى والتعليم.
Visits: 2938
Scroll to Top