تعريف مكونات معايير الحوكمة فى دين الله 

منهج تعليمى من تأليف وتقديم المهندس عبدالحليم محمود

يستند هذا التعريف لقوله تعالى: وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلَاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (89) النحل. تدبر فى الآية لترى فيها أربعة مكونات فى الآيات البينات التى تقدم معاييرا لحوكمة الرشد فى دين وهى التبيان والهدى والرحمة والبشرى بالنتائج كما يلى :-
  1. تبيان موضوع المعيار: لا اكراه فى الدين: بينة المعيار يعنى أنه لا يوجد دلالة فى آية المعيار غير دلالة واحدة فقط لا يختلف عليه عاقلان. وهذا المعيار يحوكم الحق المطلق للناس فى حرية دخول الدين من عدمه أو الالتزام بالدين من عدمه. ويصنف هذا المعيار فى باب التعريف بدين الله وفى باب معايير رشد المجتمعات الانسانية فى دين الله
  2. الهدى الذى يهدى اليه المعيار أو معطيات (مدخلات) المعيار:  قد تبين الرشد من الغى: هذا الهدى يقدم معيار حوكمة منطلقات قرار الدخول أو الاسستقرار فى الدين وهو الاقتناع العقلى والتعلم , أى ضرورة البحث عن بينات الرشد فى الكتاب وتدبرها وتعلمها كمنطلق لقرار تحول مسار الحياة الى الايمان بالله , فلا ينفع الايمان الهش أو الجهول المبنى على جهل أو على وراثة أو على اتباع الظن أو على اتباع ما زين للانسان من سوء عمل. “أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ كَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ (14) محمد”. 
  3. الرحمة بالانسان جراء اتباع المعيارفَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّه: هذا منهج يقدم معيار لحوكمة ترتيب الأولويات لتأهيل عقل وقلب الانسان قبل الدخول فى مرحلة الايمان بالله حتى يكون ذلك الايمان خالصا لله من أى شرك , وهو رحمة للانسان من الكفر بعد الايمان أوالشرك مع الايمان أو تكرار تجارب الفشل والخطأ
  4. البشرى بالنتيجة المؤكدة لاتباع المعاييرفَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لانْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ. 
Visits: 764
Scroll to Top